جديد

مديرة أنظمة الرواتب تقدم توضيحات حول رفع النقطة الإستدلالية

مديرة أنظمة الرواتب تقدم توضيحات حول رفع النقطة الإستدلالية

أوضحت مديرة أنظمة الرواتب بالمديرية العامة للميزانية، التابعة لوزارة المالية، نصيرة موساوي، أن الشبكة الاستدلالية الجديدة لمرتبات الموظفين، المطبقة منذ الفاتح مارس، ستسمح بزيادة في الأجور تمتد إلى العلاوات والتعويضات الشهرية وغير الشهرية ولا تقتصر فقط على الراتب الرئيسي.

وأضافت موساوي في تصريح لوكالة الأنباء الجزائرية أن الرفع في النقطة الإستدلالية “مس شقين: يتعلق الشق الأول بالزيادة في الشبكة الاستدلالية للمرتبات والتي تخص زيادة عمودية في الرقم الاستدلالي الأدنى لكل صنف وزيادة أفقية تخص في الزيادة الاستدلالية للدرجات”.

أما الشق الثاني، تضيف المسؤولة، فيخص “الزيادة في العلاوات والتعويضات الشهرية وغير الشهرية، على أساس أن هذه العلاوات والتعويضات تحسب على أساس الراتب الرئيسي، بنسبة مئوية تختلف من قطاع لآخر (التربية, الصحة…)، لا تقل عن 65 بالمائة، وعليه، فإن الزيادة ستمس كل هاته المنح”.

وبالتالي، تشرح موساوي، عند إضافة 50 نقطة في الرقم الإستدلالي في الراتب الرئيسي والزيادة في الدرجات التي تبلغ حتى 30 نقطة، فان الزيادة ستكون بمجموع 80 نقطة مضروبة في قيمة النقطة الاستدلالية (45 دج).

ومنه، إذا كانت الزيادة بـ3.000 دج في الراتب الرئيسي مثلا فسيضاف لها مجموع زيادة بـ65 بالمائة في الأجر والتي تمثل قيمة العلاوات والتعويضات المحسوبة بنسبة مئوية من الراتب الرئيسي.

و بخصوص الأسس التي أخذت بعين الاعتبار عند مراجعة سلم النقطة الاستدلالية، قالت المسؤولة أن نظام الرواتب في الوظيف العمومي مبني على مستوى الأساس التأهيلي لكل صنف، حيث أن التدرج في الصنف يترتب عنه الزيادة في الراتب الرئيسي.

ولهذا “أضفنا 50 نقطة لكل صنف للحفاظ على هذه الفوارق التي يصنعها النظام التعويضي، لكن تبقى الزيادات، بصفة عامة، موجهة لذوي الدخل المنخفض لرفع القدرة الشرائية”، تضيف ممثلة وزارة المالية.

أما بالنسبة للأثر المالي لهذه الزيادات، فيقدر بحوالي 220 مليار دج سنويا، وسيكون بأثر رجعى من 1 مارس 2022، تقول موساوي.

وفي احتساب الزيادة، تم كذلك الأخذ بعين الاعتبار، توضح المسؤولة، الزيادات التي مست الأجور مؤخرا بتطبيق السلم الجديد للضريبة على الدخل الإجمالي ابتداء من جانفي 2022.

وعليه، فإن الزيادة في الأجر، بفضل العاملين الجديدين ( رفع النقطة الاستدلالية وخفض الضريبة على الدخل) “تبلغ في المتوسط 5.600 إلى 6.000 دج وتصل إلى 10.000 دج في بعض الحالات”.

وذكرت المسؤولة بشريحة ذوي الدخل الأقل من 30.000 دج الذين استفادوا من إلغاء كلي للضريبة على الدخل الإجمالي. وعليه، فإن موظفا ينتمي لهذه الشريحة، الذي يمثل الصنف 1 في شبكة الأجور، يستفيد من زيادة بـ4.300 دج بفضل رفع النقطة الاستدلالية ابتداء من الفاتح مارس، بعد أن استفاد من إلغاء نهائي للضريبة على الدخل الإجمالي في السابق، مما يعني زيادة إجمالية قدرها 6.100 دج في الأجر الشهري بفضل مراجعة السلمين.

وأوضحت موساوي أن تخفيض الضريبة على الدخل الإجمالي يكلف الخزينة العمومية 180 مليار دج سنويا فيما يكلف الرفع من النقطة الاستدلالية 220 مليار دج، لتقدر الزيادة السنوية في الأجور بـ400 مليار دج في 2022.

وقالت بأن رفع النقطة الاستدلالية في قطاع الوظيف العمومي سيمس أكثر من 2.7 مليون موظف وعون متعاقد، منهم 2.4 مأخوذين على عاتق ميزانية الدولة وحوالي 360 ألف على عاتق ميزانية الجماعات المحلية (خزينة الولايات والبلديات)، لكن الفارق ستتحمله الخزينة العمومية.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -